Elsadat secondary Military school
أهلا بك فى منتدى المتعلم أيها الزائر الكريم ، ستتم سعادتنا بانضمامك إلبنا ، فسارع بالانضمام إلينا
، لن يكلفك هذا سوى التسجيل فمرحبا بك لقد أسعتنا بمرورك وشرفتنا بوجود ك بيننا
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» منهج الصف الأول الثانوى - لغة عربية - 2016-2017 - منقووووول
الإثنين سبتمبر 26, 2016 10:46 pm من طرف يحيى حمدون

» معاملة الاسم المنسوب
الثلاثاء مايو 06, 2014 10:35 pm من طرف يحيى حمدون

» المجاز المرســـــــــــــــل
الأربعاء أبريل 02, 2014 6:30 am من طرف يحيى حمدون

» أسلوب المدح والذم - الصف الثانى الثانوى
الثلاثاء أبريل 01, 2014 11:13 am من طرف يحيى حمدون

» همزة الوصل وهمزة القطع
الثلاثاء مارس 25, 2014 11:00 pm من طرف يحيى حمدون

» - توظيف النحو
الإثنين مارس 10, 2014 10:58 pm من طرف يحيى حمدون

» الخطة السنوية لوحدة التدريب والجودة - أ / طارق فهمى
الخميس نوفمبر 07, 2013 9:23 am من طرف أحمد عبدالباسط

» أعمال الموجه الفنى - منقول
الثلاثاء نوفمبر 05, 2013 1:22 am من طرف يحيى حمدون

» تابع مذكرة نصوص رائعة للصف الثاث الثانوى - منقول
السبت مارس 16, 2013 3:23 pm من طرف سلسبيل

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
يونيو 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

دخول

لقد نسيت كلمة السر


العدل الفرآنى - الكلام والصمت - أدب الرحلات - للأستاذ - عادل حجى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

العدل الفرآنى - الكلام والصمت - أدب الرحلات - للأستاذ - عادل حجى

مُساهمة من طرف يحيى حمدون في الإثنين ديسمبر 28, 2009 9:20 pm

" العـدلفى القرآن الكريم "

" مقال للدكتور "عبد الوهاب عزام "





الكاتب في قرية الشوبك الغربي التابعة لمحافظة الجيزة بمصر ولد عبد الوهاب عزام في 28 من المحرم (1312 هـ من أغسطس 1894م)، وحفظ القرآن الكريم وتعلم مبادئ القراءة والكتابة، ثم التحق بالأزهر وبعد أن نهل منه التحق بمدرسة القضاء بالشرعي، وتخرج فيها أول زملائه سنة (1339 هـ= 1920م)؛ فاختير مدرسا بها. ومن أشهر ما كتب سلسلة مقالات كتبها لمجلة الرسالة الغراء بعنوان "أمم حائرة"، تناول فيها الأسرة والمدرسة والمرأة والعدل والحضارة الغربية 0:مفهوم العدل فى القرآن الكريم :
العدل القرآنى أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور الناس على قانون لا عوج فيه ولا زيغ ولا استثناء ولا ظلم ولا محاباة ، وأن يسير أعماله على قانون إلهى لا تبديل فيه ولا تحويل كالقوانين التى تسير الشمس والقمر والنجوم والرياح وتصرف العالم كله كما يشاء الله 0
قال تعالى : " والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا فى الميزان وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان والأرض وضعها للأنام "
أليس فى هذه الآية الكريمة إشارة إلى أن العدل الذى يأمر الله به هو قانون من قوانين الله ، بثه فى خليقته فهو قد رفع السماء ووضع الميزان فى خليقته كل شىء مقدر بقدر وكل شىء محدود بحدوده كما قال فى آية أخرى : " والأرض مددناها وألقينا فيها رواسى وأنبتنا فيها من كل شىء موزون "
المفردات : يصرف: يدبر- قانون : نظام والمضاد فوضى ــ عوج :ميل × اعتدال واستقامة - زيــغ :ميل،وانحـراف - محابـاة :مجاملة –تبديل : تغيير والمضاد ثبات ــ طغى ) طغيا وطغيانا جاوز الحد المقبول القسـط :العــدل - تخسروا:تنقصوا ×تزيدوا- الأنام :جميع ما على الأرض من الخلق - بثه:نشـره – مددناها : بسطناها والمضاد ضممناها ــ رواسي:جبـال والمفرد راسى - موزون:مقدرومعلوم 0
أسئلة :س 1 ما معنى العدل فى القرآن الكريم ؟ وما مفهومه ؟ معنى العدل القرآني : أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور الناس على قانون لاعوج فيه , ولا ميل عن الحق ولا استثناء ولا ظلم ولا مجاملة لأحد , وأن يسير أعماله على قانون إلهي لا تغيير فيه ولا تحويل , كالقوانين التي تسير الكون . مفهوم العدل القرآني : هو العدل المطلق الذي يسير على قانون واحد لا ينحرف عن الحق ولا يميل عنه ولا يجامل أحد .
س2 : ما المقياس الذي يقاس به العدل القرآني ؟ مع الاستدلال عليه من القرآن الكريم ؟
جـ : المقياس الذي يقاس به العدل القرآني هو أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور غيره وفق قانون ثابت مستقيم لا عوج فيه ، وأن يلتزم بالقانون الإلهي الثابت ، قال تعالى : )وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ(فكل شئ مقدر بآمر الله .
س3 – العدل قانون من قوانين الله في الطبيعة .. وضح ذلك .
أنه قد رفع السماء ووضع الميزان فى خلقه فكل شىء مقدر بقدره وكل شىء محدود بحدوده ومن أمثلة ذلك القوانين التى تسير الشمس والقمر والنجوم والرياح والتى تصرف العالم كله بلا تبديل ولا تحويل 0


بالعدل تستقيم أمور الحياة :
وكذلك أمر الله الناس أن تكون أعمالهم فى هذه الأرض على هذه الشاكلة لتستقيم أمورهم وتعتدل معايشهم فليس عدل الله أمرا يسيرا تتصرف فيه الأهواء وتتلاعب به الشهوات والعصبيات ليس عدل الله أمرا مما يباع باليسير من متاع الحياة الدنيا ويُهجَرُ للحقير من أهواء النفوس ولكنه نظام فى العالم وفى الاجتماع البشرى لا يستقيم شىء فيهما دونه كما جاء فى الحديث الشريف " وبالعدل قامت السماوات والأرض "

المفردات الشاكلة : السجية والطبع والجمع الشواكل ــ معايشهم : المفرد المعيشة وهى المعاش من المطعم والمشرب والدخل اليسيـر :السهل والمضاد العسير- الأهواء: الميول والعواطف م هوىــ المتاع ) : كل ما ينتفع به ويرغب في اقتنائه كالطعام وأثاث البيت والسلعة والأداة والمال و ( ج ) أمتعة: ــ الحقير : الدنىء والجمع حقار
أسئلة س4 : ما أثر العدل في الكون؟ ولم أمر به الله تعالى ؟
جـ : أثر العدل في الكون : جعل الله العدل نظاما للعالم، وقياما للخلق، وأمر به في كثير من آياته، وحث المؤمنين عليه، فالعدل قانون إلهي لا تبديل فيه ولا تحويل، كالقوانين التي تسير الشمس والقمر والنجوم والرياح، وتصرف العالم كله، وبالعدل قامت السماوات والأرض. قال تعالى : "والسماء رفعها ووضع الميزان، ألا تطغوا في الميزان. وأقيموا الوزن بالقسط ولا تخسروا الميزان. والأرض وضعها للأنام". - وقد أمر الله بالعدل : لتستقيم الأمور، وتعتدل الحياة، حتى لا تتصرف الأهواء في أحوال العباد، ولا تتلاعب بها الشهوات والعصبيات، فالعدل نظام أساسي في العالم وفي الاجتماع البشري، لا يستقيم فيهما شيء بدونه، كما جاء في الحديث الشريف : "بالعدل قامت السماوات والأرض " . :
س5ما أثر العدل القرآني في حياة البشر ؟ ولماذا لا نخضع للأهواء والشهوات ؟
جـ : بالتزام البشر بالعدل القرآني تستقيم أمورهم ، وتعتدل معايشهم وتسود حياتهم الطمأنينة والعزة والثقة بالنفس وحب الآخرين والتمسك بالقيم وزيادة العائد المادي والروحي في المجتمع .
- لا نخضع للأهواء والشهوات لأن ذلك يبعدنا عن القيم الإنسانية والمبادئ السامية .
العدل أول صفات الله التى يقوم بها على خلقه :
وآية أخرى من القرآن تجعل العدل أول صفات الله التى يقوم بها على خلقه : " شهد الله أنه لا إله إلا هو والملائكة وأولوا العلم قائما بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم " فقد شهد الله وشهد أولو العلم من عباده أنه تفرد الألوهية قائما بالعدل فى خلقه وآية أخرى تبين أن الله أوحى للناس علمه وشرائعه مع العدل ليقوموا بالعدل فى معايشهم وهو الغاية التى من أجلها أنزلت الشرائع استمع لهذه الآية الكريمة : " لقد أرسلنا رسلنا بالبينات وأنزلنا معهم الكتاب والميزان ليقوم الناس بالقسط "
المفردات :
شهد الله " أي بين وأعلم ــ أولو العلم : المراد العلماء ــ قائما بالقسط : المراد عادل دائما ــ شرائعه : جمع شريعة وهى سنن الدين وفرائضه ــ البينات : جمع البينة وهى الدلائل والبراهين ــ الكتاب : المراد المنهج 0
أسئلة : س6 العدل أول صفات الله التي يقوم بها على خلقه . وضح ذلك .
جـ : يشهد القرآن أن العدل أول صفات الله التي يقوم بها على خلقه وأن الله أوحى للناس علمه وشرائعه مع العدل ، ليقوموا بالعدل في معايشهم وأن يتبعوا أوامر الله وأحكامه بالصدق والعدل لا تتحول عنهما ، أن الله قد جعل العدل نظاماً للعالم وقياما ً للخلق أمر به في كثير من آياته وحث المؤمنين على أن يكون دينهم القيام بالعدل بينهم والشهادة لله على الناس بالعدل ، وتنزيه العدل عن الهوى 0
س7 بم شهد أولو العلم والملائكة ؟ ولم أرسل الله سبحانه رسله بالبينات ؟
شهد أولو العلم من عبادهوالملائكة أنه تفرد الألوهية قائما بالعدل فى خلقه وقد أرسل الله رسله بالبينات ليقوم الناس بالعدل فى معايشهم وهو الغاية التى من أجلها أنزلت الشرائع0



أوامر الله وأحكامه قائمة بالصدق والعدل :
وآية أخرى من الآيات تبين أن أوامر الله وأحكامه قائمة بالصدق والعدل لا تتحول عنهما " وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته " يبين القرآن أن الله جعل العدل نظاما للعالم وقياما للخلق وأمر به فى كثير من آياته وحث المؤمنين على أن يكون دينهم القيام بالعدل بين الناس والشهادة لله على الناس بالعدل وأن ينزهوا العدل عن الهوى فلا يميلهم عنه حب ولا كره
قال الله فى سورة النساء : " يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط شهداء لله على أنفسكم أو الوالدين والأقربين إن يكن غنيا أو فقيرا فالله أولى بهما فلا تتبعوا الهوى أن تعدلوا وإن تلووا أو تعرضوا فإن الله كان بما تعملون خبيرا "
وقال فى سورة المائدة : " يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين لله شهداء بالقسط ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا هو أقرب للتقوى واتقوا الله إن الله خبير بما تعملون "
أمر فى الآية الأولى أن يقوموا بالعدل ويشهدوا به لله ولا يميلوا عنه لمحبة النفس أو الوالدين أو الأقربين وأمر فى الآية الأخرى ألا يميلوا عن العدل مع من يبغضونهم
فقال : " ولا يجرمنكم شنئان قوم على ألا تعدلوا "




وقال فى سورة الأنعام : " وأوفوا الكيل والميزان بالقسط لا نكلف نفسا إلا وسعها وإذا قلتم فاعدلوا ولو كان ذا قربى وبعهد الله أوفوا ذلكم وصاكم به لعلكم تذكرون " والآيات التى تأمر بالعدل كثيرة حسبنا منها الآية الجامعة : " إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذى القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغى يعظكم لعلكم تذكرون "

المفردات : ينزهـوا : يبعدون ويرفعون - قواميـن : قائمين م قوام - أولــى : أحق- تلووا: تحرفوا في الشهادة - تعرضوا : تمتنعوا - يجرمنكم : يحملنكـم - شنئآن : بغض وكره - وسعها : طاقتها ، وقدرتها - حسبنا: يكفينا – الفحشاء : المراد كل قول قبيح ــ البغى : الظلم 0
س8 : ما الأسس التي يجب اتباعها حتى يتحقق العدل في الكون ؟
جـ : الأسس التي يجب اتباعها :
1ــ عدم الميل لصالح قريب أو صديق .
2 ــ عدم الميل عن العدل مع عدو أو منافس .
3 ــ مراقبة الله في كل عمل ، والثقة في أن الله مطلع على كل شئ وسيحاسبنا عليه يوم القيامة




معنى الظلم فى القرآن الكريم : ويشتد القرآن فى النهى عن الظلم كما يشتد فى الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم فى الأمم بأساليب شتى والظلم فى لغة القرآن وضع الأمرفى غير موضعه أو الخروج عن الحق فالمجرم ظالم والكافر ظالم والكاذب ظالم يقول تعالى : " فمن أظلم ممن افترى على الله كذبا أو كذب بآياته "



المفردات : عاقبة: جزاء ونهاية والجمع عواقب ــ شتى : مختلفة متفرقة والمفرد شتيت س9 : عرِّف الظلم في لغة القرآن الكريم ، واذكر بعض من ينطبق عليهم مفهوم الظلم . جـ : الظلم في لغة القرآن يعنى وضع الأمر في غير موضعه أو الخروج عن الحق . فالمجرم ظالم والكافر ظالم، والكاذب ظالم .:
عاقبة الظلم وخيمة : وعاقبة الظلم هلاك ودمار للفرد والجماعة والأمة قَلّ أن يذكر القرآن هلاك أمة أو بلد إلا بين أنها أُهلكت بظلمها يقول فى سورة الأنبياء : " وكم قصمنا من قرية كانت ظالمة وأنشأنا بعدها قوما آخرين " وفى سورة الحج " فكأين من قرية أهلكناها وهى ظالمة فهى خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد " و " كأين من قرية أمليت لها وهى ظالمة ثم أخذتها وإلى المصير " وفى سورة هود : " (ذلك منأنباء القرى نقصه عليك منها قائم وحصيدوماظلمناهم ولكن ظلموا أنفسهم فما أغنت عنهم آلهتهم التي يدعون من دون الله من شيء لماجاء أمر ربك وما زادوهم غير تتبيب وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد،"
المفردات :قصمنا:أهلكنا - فكأيـن :كثيــر - خاويةعلى عروشها : تركتبموت أهلها - معطلة :تركتبموت أهلها - مشيــد :رفيـع - أمليت :أمهلت - قائم:هلكأهلها - حصيد :محصود والمراد هلكبأهله - أغنتعنهم : نفعتهمودفعت عنهم - تتبيــت:إهـلاك –
س10بين نتيجة وعاقبة انتشار الظلم في أي مجتمع .
نتيجة انتشار الظلم في أي مجتمع هلاك ودمار للفرد والجماعة والأمة يقول تعالى : ) وَكَمْ قَصَمْنَا مِنْ قَرْيَةٍ كَانَتْ ظَالِمَةً وَأَنْشَأْنَا بَعْدَهَا قَوْماً آخَرِينَ( .



على قدر العمل يكون الجزاء وهذا هو العدل المطلق : هذا العدل المطلق الذى بينه القرآن الكريم وأمر به يقتضى الجزاء الحتم فكل إنسان مجزى بعمله خيرا وشرا ، العدل يقتضى أن يميز الخير من الشر والمحسن من المسىء قال تعالى : " ولا تستوى الحسنة ولا السيئة ": ــ قال تعالى " أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ وَخَلَقَ اللَّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَلِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ" فالجزاء حتم على كل صغيرة وكبيرة وليس للإنسان إلا عمله ليس فى الناس مقربون إلى الله ولا مبعدون عنه إلا بالعمل "
المفردات : يقتضى : يستلزم ويستوجب ــ الحتم : الواجب ــ مجزى : محاسب - اجترحوا: ارتكبوا .
س11 : ما الذي يقتضيه العدل المطلق ؟ وكيف يكون القيام بالعدل بين الناس دينا للإنسان ؟
جـ : العدل المطلق الذي بينه القرآن وأمر به يقتضي الجزاء الحتمي (الضروري) فالعدل يقتضي أن يميز الخير من الشر و المحسن من المسيء ويكون القيام بالعدل بين الناس دينا للإنسان حين يأخذ على نفسه عهداً بأن يلتزم بالعدل في كل معاملاته مع النفس ومع المجتمع ومع الناس .
س12 : إن العدل المطلق الذي بينه القرآن ، وأمر به يقتضي الجزاء الحتمي . ما معنى " الجزاء الحتمي " ؟ وكيف يكون ؟
جـ : المراد بالجزاء الحتمي الجزاء الضروري الذي لابد منه فكل إنسان مجزى بعمله خيراً أو شراً فالجزاء واجب على كل صغيرة و كبيرة وليس للإنسان إلا عمله والناس جميعهم بين يدي الله كأسنان المشط .
س13 : العدل الاجتماعي مسئولية مشتركة بين الرعية والحاكم . اشرح ذلك موضحاً دور كل من الحاكم والرعية في تحقيق العدل الاجتماعي .
جـ : العدل الاجتماعي أساس الحكم فيجب على الحاكم أن يقيم العـدل الاجتماعي بين الرعية بتطبيق ما أمر الله به دون محاباة لقريب أو صديق أو ظالم لم يخالفه الرأي ويجب على الرعية (أفراد الشعب جميعا) تنفيذ ما أمر الله به دون مجاملة وأن يتصفوا بالعدل في المعاملات (في الكيل والميزان – في القول – في العهود) كما يجب على المجتمع أن يحاسب الحاكم إذا ظلم أو أخطأ .
س14 من الحكم المأثورة " العدل أساس الملك " وضح ذلك
العدل أساس الملك معناها أن العدل هو أساس بقاء الممالك والدول فإذا ما زال زالت الدول والممالك وفنيت ولذلك فعلى الحاكم : أن يقوم بواجباته الشرعية في سياسة الأمة ورعاية مصالحها، وأن يتجنب ظلم الرعية بأفرادها أو بجماعاتها، وأن يؤدي الحقوق والأمانات إلى أهلها وعلى الرعية أن تحفظ الرعية حق الله في نفسها وتجاه ولاتها، بالإنصاف والمساواة بين الناس، وإنصاف الولاة وطاعتهم والوقوف إلى جانبهم في الحق والخير، ومعاونتهم على تطبيق أحكام الإسلام، والدعاء لهم بالسداد والرشاد، والعمل معهم على صيانة ضرورات الدين الخمس: الدين، والنفس، والعقل، والمال، والنسل، مع الإحسان إليهم بالنصح والإرشاد0:


تدريبات

السؤال الأول :
قال تعالى : (وَالْأَرْضَ مَدَدْنَاهَا وَأَلْقَيْنَا فِيهَا رَوَاسِيَ وَأَنْبَتْنَا فِيهَا مِنْ كُلِّ شَيْءٍ مَوْزُونٍ) وكذلك أمر الله الناس أن تكون أعمالهم في هذه الأرض على هذه الشاكلة لتستقيم أمورهم وتعتدل معايشهم .
( أ ) – تخير أدق إجابة مما بين القوسين لما يلي :
1 – مرادف الشاكلة : (الحالة – اللون – الطبع – الشكـل)
2 – مفرد الرواسي : (المرسى – الراسي – المرساة – الرسوة)
3 – مضاد مددناهـا : ( قلصناها – كورناها – ضممناها – أنقصناها)
(ب) – العدل قانون من قوانين الله في الطبيعة .. وضح ذلك .
(جـ) – ما المقصود بالعدل القرآني ؟ وما علاقة الآية التي بالعبارة بالعدل ؟
( د ) – ماذا أفاد عطف (تعتدل) على (تستقيم) ؟
السؤال الثاني :
(يبين القرآن أن الله جعل العدل نظاماً للعالم ، وقياماً للخلق ، وأمر به في كثير من آياته وحث المؤمنين على أن يكون دينهم القيام بالعدل ، وأن ينزهوا لعدل عن الهوى فلا يميلهم عنه حب ولا كره) .
( أ ) – تخير أدق إجابة مما بين القوسين لما يلي :
1 – مرادف حث : (طلب – أراد – حض – أحس)
2 – جمع الهوى : (الأهواء – الأهوية – الهوايات – الهويات)
3 – مضاد يميلهم : (يساندهم – يحيطهم – يقربهم – يمنعهم)
(ب) – ما معنى (أن ينزهوا العدل عن الهوى) ؟ ولم خص الله المؤمنين بالنداء والأمر ؟
(جـ) – اكتب آية قرآنية تحث على العدل وتنهى عن الظلم .
( د ) – خلد التاريخ اسم خليفة اشتهر بالعدل فمن هو ؟ واذكر مثالاً لعدله .
السؤال الثالث :
(ويشتد القرآن في النهى عن الظلم كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه ، أو الخروج عن الحق) .
( أ ) – ما مفرد (شتى) ، مرادف (يشتد) ، مضاد (النهى) ؟
(ب) – ما عاقبة الظلم ؟ اذكر آية تبين تلك العاقبة .
(جـ) – تكررت كلمة (يشتد) في الفقرة السابقة فماذا أفاد التكرار ؟
( د ) – اذكر الأسس التي يجب على الفرد اتباعها ليتحقق العدل .
السؤال الرابع :
(هذا العدل المطلق الذي بينه القرآن ، وأمر به يقتضي الجزاء الحتم فكل إنسان مجزى يعمله خيراً أو شراً . العدل يقتضي أن يميز الخير من الشر والمحسن من المسيء)
( أ ) – هات مرادف (مجزى) ، مضاد (المطلق) ، جمع (الشر) ( الحتم ) في جمل من عندك .
(ب) – ما المقصود بالعدل المطلق في الإسلام ؟
(جـ) – يقال : العدل الاجتماعي لا يحدث إلا بتعاون الرعية والحاكم . ناقــش .
( د ) – (الجزاء من جنس العمل) دلل على ذلك من القرآن الكريم .
الدور الأول 1997 م
( يشتد القرآن في النهي عن الظلم ، كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى . والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه ، أو الخروج عن الحق).
(أ) - ضع مرادف (عاقبة) وجمع (الأمر) في جملتين من تعبيرك؟
(ب)- الشروط التي يجب توافرها في العدل كثيرة . اذكر شرطين منها.
(ج) - عاقبة الظلم هلاك ودمار . فعلى من يكون الجزاء ؟ وكيف يظلم الإنسان نفسه؟

الدور الأول 1999 م (ويشتد القرآن في النهي عن الظلم كما يشتد في الأمر بالعدل ويبين عاقبة الظلم في الأمم بأساليب شتى ؛ والظلم في لغة القرآن وضع الأمر في غير موضعه). أ) - هات مفرد " أساليب" ، وجمع " عاقبة" في جملتين من تعبيرك.
(ب) - ما مفهوم العدل في القرآن ؟ ولماذا أمرنا الله به؟
(جـ) - كيف يظلم الإنسان نفسه ؟ وما عاقبة الظلم علىالإنسان والجماعة؟

الدور الأول 2001 م
( ... هذا العدل المطلق الذي بينه القرآن، وأمر به، يقتضي الجزاء الحتم،فكل إنسان مجزى بعمله خيراً أو شراً. العدل يقتضي أن يميز الخير من الشر، والمحسن من المسيء". قال تعالى : (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة).
(أ) - في ضوء فهمك لسياق الفقرة تخير الصواب مما بين القوسين لما يلي :
- " الحتم" مرادفها : (الكامل - اللازم - العادل -الآجل).
- " المطلق" مضادها : (الناقص - السيئ - المقيد - البطيء).
-علاقة قوله " فكل إنسان" بما قبلها هي : (التفصيل - التوكيد - الترتيب - التعليل).
(ب) - ما الذي يتطلبه العدل المطلق؟ وما أثر تحقيقه في المجتمع؟
(ج) - "وعاقبة الظلم هلاك ودمار للفرد والجماعة والأمة" وضح ذلك، ثم بين لماذا يعد الكاذب ظالما؟
الدور الأول 2004 م
(وليس عدل الله أمراً يسيراً تتصرف فيه الأهواء ، وتتلاعب به الشهوات والعصبيات، ليس عدل الله أمراً مما يباع باليسير من متاع الحياة الدنيا، ويهجر للحقير من أهواء النفوس ، ولكنه نظام في العالم ، وفي الاجتماع البشرى لا يستقيم شئ دونه).
(أ) - في ضوء فهمك لمعاني الكلمات في سياقها ، ضع مرادف "يسيراً" ومضاد "اليسير" في جملتين مفيدتين.
(ب) - تتحدث الفقرة عن العدل ،عبر عنه بأسلوبك.
(ج) - ما أثر تطبيق العدل المطلق في حياة المجتمعات الإنسانية؟

الدور الأول 2007 م
العدل القرآنى أن يصرف الإنسان أمور نفسه وأمور الناس على قانون لا عوج فيه ولا زيغ ولا استثناء ولا ظلم ولا محاباة ، وأن يسير أعماله على قانون إلهى لا تبديل فيه ولا تحويل كالقوانين التى تسير الشمس والقمر والنجوم والرياح وتصرف العالم كله كما يشاء الله 0
أ ـ فى ضوء فهمك معانى الكلمات فى سياقها تخير الإجابة الصحيحة مما بين القوسين :
1ـ مرادف " محاباة " ( مؤاخاة ــ مناصرة ـ مجاملة )
2ـ مضاد " عوج " ( اعتدال ــ امتثال ـ انتقاء )
ب ـ ما المقصود بالعدل القرآنى ؟ وما أثره فى حياة الناس ؟
جـ ـ كيف ترجم المسلمون العدل القرآنى فى حياتهم ؟





من الأدب النبوي

ملخص الموضوع
تهدف الشرائع السماوية إلى سعادة الإنسان ، ويكون ذلك بجهاد النفس ومقاومة رغباتها والرسول (صلى الله عليه وسلم) الكريم يوضح لنا في أحاديث أربعة جوانب أساسية في تربية النفس من أجل أن يسعد الفرد ، ويسلم المجتمع .
س :بَيِّنْ مكانة الأحاديث الشريفة من التشريع الإسلامي، ومن البلاغة الأدبية.
جـ : هي المصدر الثاني للتشريع بعد القرآن الكريم ، ومن حيث البلاغة الأدبية فهي أرقى الأساليب بعد كتاب الله.
في الحديث الأول : نهي عن التكالب على الدنيا ، فمن يطلب الدنيا شتت الله عليه أمره ، وجعل الفقر بين عينيه .
في الحديث الثاني : يطلب منا الرسول - صلى الله عليه وسلم- ألا يسعى الإنسان لطلب المسئولية وحب الرئاسة ، وعليه أن يتريث ويتدبر ، فإن طلب منه القيام بتلك المسئولية – وهو كفء لها – فعليه أن يستجيب ، والله يعينه عليها ، ومن يطلبها بإلحاح أسلمه الله إلى مشاقها .
في الحديث الثالث : يدعونا الرسول - صلى الله عليه وسلم - إلى الحرص على إرضاء الله ، وإن كان في إرضائه سخط الناس ، وأن نخشاه ، ونطلب حبه ، ورضاه علينا .
في الحديث الرابع : يطلب من الرسول - صلى الله عليه وسلم - أن نتحدث بما هو خير ، وأن يكون كلامنا مطابقاً لمقتضى الحال ويبين لنا أن الكلام بالطيب أفضل من الكلام بالبشر .
الحديث الأول :
*عن أنس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " مَنْ كَانَتْ نِيَتُه طلبَ الآخِرَةِ جَعَلَ الله غِنَاهُ في قَلْبِه، وجَمعَ شَمْلهُ، وأتَتْهُ الدُّنيَا وَهي رَاغِمَةٌ، ومَنْ كَانَتْ نِيَتُه طَلَبَ الدُّنيا جَعَلَ الله الفَقْرَ بَيْنَ عَيْنَيْهِ، وَشَتَّتَ علَيْهِ أَمْرَهُ، ولا يَأْتِيه مِنْها إلا مَا كَتَبَ الله لَهُ "
اللغويــات
أنس بن مالك : من رواة الأحاديث الثقاة وكان يعمل في خدمة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حوالي عشر سنين .
نيته : قصده ج نوايا المادة (ن – و – ى) - الشمل : ما تفرق وتشتت من الأمر .
راغمة : ذليلة × متعالية - شتت : فرق × جمّع .
المناقشـة
س1 : إلام يدعونا الحديث ؟
جـ : يدعونا الحديث ألا نجعل الدنيا أكبر همنا . بل نعمل الخير طالبين به ثواب
الآخرة ، ومن يفعل ذلك أفاض الله عليه الأرزاق والقناعة وجمع له شمله وجاءته الدنيا تجرى وراءه ذليلة كارهة
س2 : مم يحذرنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث الشريف ؟
جـ : يحذرنا الرسول - صلى الله عليه وسلم - من السعي في الدنيا طالباً لمتاعها ونعيمها الزائف ؛ لأن ذلك يجلب غضب الله وسخطه ، ومن يفعل ذلك فإنه يعيش فقيراً ذليلاً مشتتاً ، ولا يأتيه منها إلا ما كُتِب له .
س3 : ما علاقة قوله (لا يأتيه منها إلا ما كتب له) بما يدعو إليه الحديث ؟
جـ : العلاقة هي أن الحديث الشريف يطلب ألا تكون الدنيا هي كل همنا ويوضح أنها مزرعة للآخرة ، لذا يطلب منا ألا نتكالب عليها ؛ لنجمع كل ما يمكن جمعه منها
أما قوله (لا يأتيه منها إلا ما كتب له) فإنه يؤكد للإنسان أن الرزق مكفول وأن كل إنسان يأخذ نصيبه من الدنيا ، فليس هناك ما يدعونا إلى أن نجعلها كل هدفنا فلا نفكر في الآخرة .
س4 : وضح الجمال في قوله (أتته الدنيا وهي راغمة) .
جـ : (أتته الدنيا وهي راغمة) : استعارة مكنية تصور الدنيا إنساناً ذليلاً مهاناً يأتي ، وسر جمالها التشخيص .
الحديث الثاني
*عن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال : النبي - صلى الله عليه وسلم - "يَا عَبْدَ الرّحْمَنِ بْنَ سَمُرَةَ لاَ تَسْأَلِ الإِمَارَةَ، فَإِنّكَ إنْ أُعْطِيتَهَا عَنْ مَسْأَلَةٍ وُكِلَتْ إلَيْهَا، وَإنْ أُعْطِيتَهَا عَنْ غَيْرِ مَسْأَلَةٍ أُعِنْتَ عَلَيْهَا) .
اللغويــات
لا تَسْأَلِ الإِمَارَةَ : لا تطلب السلطة والولاية .
عن مسالة : عن طريق السؤال [الطلب] .
وُكِلَتْ إلَيْهَا: حصلت عليها ولم تقدر على أعبائها ولم عينك الله على مشاقها .
أُعِنْتَ عَلَيْهَا : أعانك الله على أداء مهام الإمارة وألهمك الصواب .
المناقشـة
س1 :اشرح الحديثبأسلوبك .
جــ : ينصح النبي - صلى الله عليه وسلم - عبد الرحمن بن سمرة كما ينصح الجميع بعدم السعي لطلب المسئولية والجري وراءها فمن نالها بهذه الطريقة لم يقدر عليها ، ولم يعنه الله على تحمل مشاقها ، أما من وصل إليها من غير إلحاح في طلبها ، أعانه الله على مشاقها ومتاعبها .
س2 : ما القيم التي ستسود المجتمع لو التزم الناس بما يدعوإليه الحديث الشريف ؟
جـ : القيم التي ستسود المجتمع لو التزم الناس بما يدعو إليه الحديث الشريف
1- الثقة بالله .
2 - الاعتزاز بالنفس .
3 - عدم النفاق 4 - التقدم والازدهار . 5 - العدل المطلق.
س3 :عم ينهانا الرسول - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث ؟
جـ : ينهانا الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن طلب الولاية أو السلطة ؛ لأن من طلبها أو ألح في السؤال رغبة منه في المظهر أو الجاه لم يعنه الله عليها ولا على القيام بأعبائها ، وينتهي أمره بالفشل والإخفاق .
س4 : ما العلاقة بين (وكلت إليها) ، (أعنت عليها) ؟
جــ : بينهما مقابلة توضح المعنى .
س5 : ما نوع الأسلوب في (لا تسأل الإمارة) ؟ وما الغرض منه ؟
جــ : أسلوب إنشائي ، نوعه : نهي ، الغرض منه : التحذير .
الحديث الثالــث
*عنجابر بن عبد الله قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " مَنْ أَسْخَطَ الله في رِضَا النَّاسِ سَخِطَ الله عَلَيْهِ، وأَسْخَطَ عَلَيهِ مَنْ أَرْضَاهُ في سَخَطِهِ، وَمَنْ أَرْضَى الله في سَخَطِ النَّاسِ رَضِىَ الله عَنْه، وأَرْضَى عَنْهُ مَنْ أَسْخَطَهُ في رِضَاهُ حَتَّى يُزَيّنَه ويُزَيِّنَ قَوْلَهُ وعَمَلَه في عَيْنه" .
اللغويــات
أسخط : أغضب × أرضى- يزين : يجمل × يقبِّح .
المناقشـة
س6 : اشرح الحديث بأسلوبك .
جـ : من أغضب الله ــ سبحانه وتعالى ــ ليُرضي الناس ، فسينال غضب الله وغضب من حاول إرضاءهم ، أما من أرضى الله ، وأغضب الناس في سبيل مرضاته ، رضى عنه الله ، وجعل الناس ترضى عنه ، وجمل قوله وفعله .
س7 : هات ما يأتي :
1 – مثلاً على أرضى الله وأسخط الناس فأرضاهم الله عنه .
2 – مثلاً على من أسخط الله في رضا الناس .
جـ : المثلالأول : من يشهد بالحق لينصف مظلوماً ظلمه بعض أقاربه .
المثل الثاني : من كتم شهادة الحق إرضاء لبعض أصدقائه .
الحديث الرابع
*عن بلال بن الحارث قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إنَّ الرَّجُلَ ليتكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنَ الخَيْرِ مَا يَعْلَمُ مَبْلَغَها يَكْتُبُ الله لَهُ بها رضْوَانَهُ إلَى يَوْم يَلْقَاهُ، وإنَّ الرَّجُلُ ليَتكَلَّمُ بالكَلِمَةِ مِنَ الشَّرِّ مَا يَعْلَمُ مَبْلَغَها يَكْتُبُ الله بِهَا سَخَطَهُ إلى يَوْم يَلْقَاه ُ" .
اللغويــات
مبلغها : غايتها ج مبالغ - رضوانه : رضاه .


المناقشـة
س1: إلامَ يدعونا الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - ،وممَ يحذرنا ؟
جـ: يدعونا الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث إلى صون اللسان عن القذف والفحش من القول ؛ لأن ذلك يؤدى إلى غضب الله وسخطه يوم القيامة وألا ننطق إلا بالكلمة الطيبة لما لها من أثر طيب على الفرد والمجتمع .
س2: ما الدروس المستفادة من هذا الحديث؟
1- لا يتحدث الإنسان بكل ما يسمع بل لابد من تحرى الدقة والصدق .
2- يصون لسانه عن بذيء الكلام.
3- لا يتكلم إلا إذا طُلِبَ منه الحديث .
س3 : يقولون : (كَلِمُ اللسان أشد فتكاً من كَلِمِ السنان ) وضح المقصود منهذه العبارة مبيناً علاقتها بالحديث الشريف.
جـ: إن ما يحدثه اللسان من كلام قبيح خبيث سيترتب عليه نتائج وخيمة ، هي أشد وقعاً مما تحدثه الأسنة ، فالأخيرة يمكن أن تلتئم وتجف جراحها و آلامها ، أما جرح اللسان فيتجدد مع الأيام ويزرع الأحقاد والأحزان ، ويورث الندم والحسرة ، ويولد الكره والعداوة .
س4 : اذكر مثالين لكلمة الخير، ومثالين لكلمة الشر.
جـ :الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالحكمة – وكلمة حق عند سلطانٍ جائرٍ – وكلمة الشر مثل : شهادة الزور – الغيبة – النميمة..الخ .
س5 : لو التزم الناس ما تدعو إليه هذه الأحاديث الشريفة فما القيم التي ستسود المجتمع؟ وما القِيم التي سيبرأ منها؟
جـ: يسودُ المجتمعُ الأمنُ والاستقرارُ والمحبةُ والتعاونُ والسلامُ الاجتماعي والثقةُ وحبُّ الخير لكلِّ الناسِ ويتبرأُ من الخوفِ والقلقِ النفسي والأنانيةِ وانتشارِ الرِّشوةِ والفسادِ وكل خلق سيئ.


تدريبات

السؤالالأول :
( تهدف الشرائع السماوية إلى سعادة الإنسان ورقيه ، ولن يتأتى ذلك إلا بجهاد النفس ، ومقاومة رغباتها في حب السيطرة ، والفوز بإعجاب الناس بأي ثمن والثرثرة دون التروي من أجل تحقيق الذات) .
) أ ) ــ هات مفرد(الشرائع السماوية) ، مرادف(التروي) في جملتين من تعبيرك.
(ب) ــ إلام تهدف الشرائع السماوية ؟ وما معنى جهاد النفس ؟
(جـ) ــ الثرثرة داء وبيل(مَصْحُوبٌ بـِكَارِثَة ) انتشر في المجتمع اشرح ذلك مبيناً أضراره على الفرد و المجتمع .
(د ) ــ ماذا يجب على الإنسان لو طلب منه أن يتولى مسئولية ؟
السؤالالثاني :
(عن أنس أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : " من كانت نيته طلب الآخرة جعل الله غناه في قلبه وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهي راغمة ، ومن كانت نيته طلب الدنيا جعل الله الفقر بين عينيه وشتت عليه أمره ولا يأتيه منها إلا ما كتب له ") .
( أ ) ــ ما مرادف (راغمة) ، مضاد (شتت) ، جمع (نية) ؟
(ب) ــ ما عاقبة من يطلب الدنيا ؟
(جـ) ــ متى تأتى الدنيا إلى الإنسان ، وهي راغمة ؟
( د ) ــ في الحديث مقابلة بين نوعين من الناس وضحهما ، مبيناً عاقبة كل منهما
(جَعَلَ الله الفَقْرَ بَيْنَ عَيْنَيْه) صُورَةٌ نَوعُهَا: (كِنَاية ـ تَشْبيه ـ استعارة).
السؤالالثالث :
(عن عبد الرحمن بن سمرة قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - :
" يا عبد الرحمن بن سمرة لا تسأل الإمارة : فإنك إن أعطيتها عن مسالة وكلت أليها وإن أعطيتها من غير مسالة أعنت عليها " ) .
( أ ) ــ ما مرادف (وكلت إليها) ، مضاد (تسأل) ، جمع (الإمارة) ؟
(ب) ــ عن أي شئ نهي الرسول - صلى الله عليه وسلم - عبد الرحمن بن سمرة ؟
(جـ) ــ اشرح الحديث في ضوء فهمك له .
( د ) ــ علل لما يلي:يجب أن يبتعد الإنسان عن طلب الرياسة بنفسه
السؤال الرابع :
(عن بلال بن الحارث قال : قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم - :
أن الرجل ليتكلم بالكلمة من الخير ما يعلم مبلغها يكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه. وإن الرجل ليتكلم بالكلمة من الشر ما يعلم مبلغها يكتب الله بها عليه سخطه إلى يوم يلقاه) .
( أ ) ــ ما مرادف (سخطه) ، مضاد (يلقاه) ، جمع (شر) ؟
(ب) ــ هات أمثلة لكلمة الخير ، وأمثلة لكلمة الشر .
(جـ) ــ الكلمة سلاح ذو حدين لصاحبها : له أو عليه … ناقش .
( د ) ــ إلام يدعو الحديث ؟ وما أثر العمل به ؟
الدور الثاني 1997 م " تهدف الشرائع السماوية إلى سعادة الإنسان ورقيه ، ولن يتأتى ذلك إلا بجهاد النفس ومقاومة رغباتها ، في حب السيطرة ، والفوز بإعجاب الناس بأي ثمن ، والثرثرة دون التروى من أجل تحقيق الذات ، وطمعاً في الملذات".
(أ) - ضع معنى " الثرثرة" ومضاد " التروى" في جملتين من تعبيرك؟
(ب) - في العبارة مبدأ وشرط لتحقيقه ، فما هما؟
(ج) - وضح الرسول – صلى الله عليه وسلم – بعض الجوانب الأساسية في تربية النفس . اشرح اثنين منها؟


الدور الثاني 2002 م

( قال صلى الله عليه وسلم : " من كانت نيته طلب الآخرة جعل الله غناه فى قلبه ، وجمع له شمله ، وأتته الدنيا وهى راغمة ، ومن كانت نيته طلب الدنيا جعل الله الفقر بين عينيه ، وشتت عليه امره ، ولا يأتيه منها إلا ما كتب له )
(أ) - - ضع مرادف ( راغمة ) ومضاد ( شتت ) فى جملتين من عندك .
(ب) - يفرق الحديث الشريف بين سلوكين مختلفين ، لكل منهما نتائجه . وضح ذلك
(جـ) - من دراستك الأدب النبوى بين ما يلى :
- عاقبة من يسخط الله فى رضا الناس .
- جزاء من أرضى الله فى سخط الناس





الكلام والصمت
التمهيد : كثيراً ما يتحير الإنسان: أيهما أفضل: أن يصمت أم أن يتكلم؟ وهكذا عليه أن يحدد موقفه بين الصمت والكلام. روى لنا أبو حيان التوحيدى أنه سمع يوما أستاذه سليمان المنطقى السجستانى يقول : "نزلت الحكمة على رءوس الروم وألسن العرب وقلوب الفرس وأيدى الصين " وليس فى وسع أحد أن ينكر أن الحضارة العربية

ملخص الموضوع :
* إن العرب اشتهروا بالفصاحة والبلاغة ، بينما عرف الروم بالحكمة والفلسفة ، أما الفرس فقد عرفوا بالفن ، أما الصين فبالعمل .
* إن الكلام ترجمان يعبر عن سريرة الإنسان ، ويظهر مكنون ما في نفسه وضميره
* للكلمة أهمية في حياة الإنسان وسلوكه وتصرفاته وأن الكلمة إنما تكتسب معناها من نفس قائلها لا من ذاتها .
* إن بلاغة اللسان وقوة البيان وسحر الكلمة إنما هي شروط أساسية يجب توافرها في رجل السياسة الناجح ، لذا احتل الأدباء والعلماء مكانة مرموقة في مجتمعاتهم .
* أن الحكماء اهتموا بوضع شروط معينة للكلام الجيد ، منهـــا :
( أ ) - أن يكون الكلام لداع يدعو إليه .
(ب) - أن يتحرى المتكلم أن يكون القول في موضعه .
(جـ) - أن يقتصر منه على قدر حاجته .
(د) - أن يتخير اللفظ المناسب الذي يتكلم به .
* إن الإنسان العاقل هو الذي ينطق بعد تفكير وروية ، حينئذ يسلم من الزلل والخطأ ، لأن لسانه يكون وراء عقله . أما الأحمق فهو الذي يتكلم بدون تفكير أو روية ، فتكثر أخطاؤه ، لأن عقله حينئذ يكون وراء لسانــــه .
* إن الاسترسال في الكلام ، والإطناب فيه يؤدى إلى كثرة الأخطاء وملل السامعين ، لذا امتدح أجدادنا القدامى الإيجاز ما دام كافياً يؤدى إلى الغرض المطلوب ، فالإكثار هنا يعتبر نوعاً من العي والعجز .
* ويختتم الكاتب موضوعه بمجموعة من أقوال البلغاء والأدباء والحكماء عن الصمت وكيف أنه يكسب صاحبه الهيبة والوقار مصداق ذلك ما يروى عن الإمام على كرم الله وجهه حيث يقول : (بكثرة الصمت تكون الهيبـــة) .
الأسئلة
س1 : للغة دور هام في الحضارة العربية وللحضارة العربية دور واضح في الفكر الإنساني . وضح ذلك .
جــ : للغة دور هام في الحضارة العربية وهى الوسيلة الأساسية للحفاظ على الحضارات ونقلها على مر العصور خاصة الحضارة العربية . لما للغة فيها من أهمية كبرى ، ويبدو دور الحضارة العربية في الفكر الإنساني في أنها تركت لنا فكراً وعلماً في مختلف مجـــالات الآداب والعلوم .
س2 : فيم كانت شهرة كل من الفرس والروم والعرب والصينيين ؟
جــ : شهرة الفرس بالفن ، والروم بالفلسفة والعرب بالبلاغة والصين بالعمل .
س3 : الكلام ترجمان يعبر عن سريرة الإنسان . ناقش ذلك .
جــ : الكلام بالنسبة للإنسان يعبر عن شخصيته وعن ذاته العميقة ولهــذا قال حكماء العرب : إن الكلام ترجمان يعبر عن مستودعــــــات الضمائر ويخبر بمكونات السرائر ، ولا يمكن استرجاع بوادره ولا يقدر على شوارده .
س4 : للكلمة دور في حياة الإنسان . وضح ذلك .
جــ : إن الكلمة تشهد للإنسان أو تشهد ضده ، فالكلمة من قائلها بمعناها في نفسه لا بمعناها في نفسها وهو حين ينطق بها ، فإنها تحكم عليـه اكثر مما يحكم هو عليها ، والكلمة حين تكون محكومة معقولة فإنهـا توضح حقد أو تبطل باطل أو تنشر حكمة أو تذكر نعمة ، وأما حيــن تكون هوجاء طائشة فإنها قد تكشف عن جهل أو تسبب ضرر أو تذيع سراً أو تتلف نفساً .
س5 : كيف تحكم الكلمة على قائلها ، ولا يحكم هو عليها ؟
جــ : تحكم الكلمة على قائلها لأنها تنبئ عن تفكيره ومشاعره وثقافته ،ولا يحكم هو عليها لأنها حين تخرج منه يكون الحكم عليها للناس حسب آثارهـــــا .
س6 : متى تكون الكلمة محكومة معقولة ؟ ومتى تكون هوجاء طائشة ؟
جـ : تكون الكلمة محكومة معقولة إذا كانت صائبة هادفة وتكون هوجاء وطائشة إذا خرجت باندفاع وتهور ولا يفكر الإنسان في عواقبها .
س7 : تكشف الكلمة عن شخصية صاحبها . وضح ذلك . مع الاستدلال .
جــ : إن كلام الإنسان يعتبر دليلاً على شخصيته ، والعاقل من لا ينطق لسانه بالكلام إلا بعد تفكير وروية ، أم الأحمق فهو من تسبقه سقطات لسانه وقديماً قال سقراط لشاب كان يطيل الصمت " تكلم حتى أراك أعرفك " وقال الإمام على " تكلموا تعرفوا فإن المرء مخبوء تحت لسانه " وقال رسول الله ( رحم الله من قال خيراً فغنم أو سكت فسلم" فالعاقل من يتكلم لعلم ينشره أو غنم يكسبه ". وقال عمر بن عبد"العزيز" من لم تعد كلامه من عمله ، كثرت خطاياه " .
س8 : ما الشروط الواجب توافرها في رجل السياسة الناجح ؟
جــ : بلاغة اللسان ، وقوة البيان ، وسحر الكلمة ، وأن يملك السياسي لسانه بحيث يعرف كيف يأتي بالكلام في موضعه ؛ لأن تقديم ما يجب تأخيره عجلة وخرق (جهل وحمق) وتأخير ما يجب تقديمه تـوانٍ (ضعف) وأن يدرك أن الكلام في غير وقته لا يحقق نفعاً ، وما لا ينفع من الكلام هذيان (غير معقول) وهذرا (خطأ)، وأن يعلم أن لكل مقالاً قولاً .
س9 : ما شروط الكلام الجيد ؟
جــ : أن يكون الكلام جلباً لنفع أو دفعاً لضرر . أن يأتي المتكلم بقوله في موضعه . أن يقتصر منه على قدر الحاجة . أن يتخير اللفظ الذي يتكلم به ، فاللسان عنوان الإنسان ، يترجم عن مجهولة ويبرهن على محصوله .
س10 : ماذا تعنى عبارة الإمام على كرم الله وجهه "الإنسان العاقل وراء قلبه وقلب الأحمق وراء لسانه" ؟
جـــ : تعنى أن العاقل لا يطلق لسانه إلا بعد تفكير وروية فيسلم من الزلل ، أما الأحمق فإنه يسرع بالكلام دون تفكير أو روية فتكثر أخطاؤه ومن هنا كان لسان العاقل تابعاً لقلبه وكان قلب الأحمق تابعاً للسانه وقد كان العرب يرون أن للعقل محلاً هو القلب فكان من ذلك قول الإمام على أيضاً : قلب الأحمق في فيه (فمه) ولسان العاقل في قلبه .
س11: قال النبي يوماً لعمه العباس يعجبني جمالك.فما دلالة هذا القول ؟
جـ : يعنى بالجمال هنا اللسان فجمال المرء وثيق الصلة بفصاحة ورجاحة عقله .
س12 : لم كان العرب يضيقون ذرعاً بالثرثار ؟
جـــ : لأن الثرثار كثير الأخطاء، كما أنه ممل للسامعين ، ولأنهم كانوا يرون أن من أُعْجِبَ بقوله أصيب في عقله والمسترسل في الكلام كثير الزلل ، دائم الخطأ .
س13 : للصمت ضروب وضروب (أنواع) وضح بعضها واذكر بعض أقوال الحكماء في هذا الأمر ؟
جـــ : من أنواع الصمت :
نوع يدل على المقدرة والكفاءة وفكر صاحبه فهو يصمت لأنه لم يحن الوقت المناسب كي يتكلم .
ونوع يدل على الضعف والعجز وعدم القدرة على الكلام أو مواجهة السامعين وهذا النوع معيب لدلالته على عدم كفاءة صاحبه .
ــ سأل رجل حكيماً يوماً : إذا كان الإيجاز كافياً كان الإكثار عيا (عجزاً) وإن كان الإكثار واجباً كان التقصير عجزاً .
وقال الإمام على : بكثرة الصمت تكون الهيبة .
وقال أديب : من أطال صمته اجتلب من الهيبة ما ينفعه ومن الوحشة ما لا يضره .
وقال بعض الحكماء في استحسان الصمت : عي (عجز) تسلم منه خير من منطق (نطق) تندم عليه ، فاقتصر من الكلام على ما يقيم حجتك ، ويبلغ حاجتك وإياك وفضوله فإنه يزل القدم، ويورث الندم .
س14 : لماذا أفاض الكاتب في حديثه عن الكلام، وأوجز في حديثه عن الصمت ؟
جـ :لأن حاجة الإنسان إلى الكلام مستمرة فهو وسيلة التعامل بين الأفراد في البيع والشراء والأخذ والعطاء والتعبير عما يجول بخاطر الإنسان وقد يؤدى إلى السعادة أو الشقاء فهو سلاحٌ ذو حدينِ والعاقل من يحسن استخدامه في المواقف المختلفة في الحياة أما الصمت فأضراره قليلةٌ جداً.
س15 : لماذا كان الندم على الكلام أكثرمن الندم على السكوت ؟
جـ : لأن الكلام إذا خرج لا يمكن إرجاعه وصار محلا للمحاسبة ، أما السكوت فلا محاسبة عليه.
اللغويات :
شتى: مختلف م شتيت - ترجماناً : مترجماً معبراً ج تراجمة - مكنونات : خفايا م مكنونة - السرائر : م السريرة وهى ما يكتم ويسر - بـــوادر : م بادرة وهى الكلمة الطائشة - شــوارد : م شاردة وهى الكلمة غير المقبولة - تدحض : تبطل ، تفند - هوجــاء : متسرعـة طائشة ج هـــوج - يقضــى : يعجز - غُنْم : مكسب ج مغانــم × غُرْم - يعـد : يحسب - برهــان : دليــل ج براهين - المرموق : الذي ينظر إليه بإعجاب × المغمور - خرق : حمق وجهل - هذيان : كلام غير معقول - هذر : خطأ - يتوخى : يقصد ويعمد - رجاحة : كمال - روية : تفكير وتأنٍ - مؤامــرة : مشاورة - الزلل : الخطأ - العثار : السقوط والخطأ - ذَرْعاً : أي خلقاً وطاقة - الدعي : الذي يدعى الفصاحة وهو غير فصيح - المكثار : الكثير الكلام -الملـح : كثير الكلام الذي يطيل الحديث - المهذار: كثير الأخطاء - الملال : الضيق والسأم - ضروب : أنواع م ضرب - الهيبـــة : الاحترام والمهابة - عِيّاً : عجزاً - فضوله : زياداتــــه .


الدور الأول 1995 م

(الكلام ترجمان يعبر عن مستودعات الضمائر ، ويخبر بمكنونات السرائر ، لا يمكن استرجاع بوادره ، ولا يقدر على رد شوارده ، ولم تكن الحكمة العربية بغافلة عن دور الكلمة في الحياة ، بل إنها كشفت عن تقدير دور اللسان في حياة الإنسان).
(أ) - اختر الصحيح مما بين القوسين لما يأتي:
- مرادف " مكنونات" : ( خائفات – مخفيات – ضائعات – مهملات).
- مفرد " شوارد " : ( شريد – شارد – شاردة – شرداء).
(ب) - اذكر دلالة كل مما يأتي :
- كلمة " ترجمان " في الفقرة السابقة.
- جملة " لا يمكن استرجاع بوادره".
(ج) - ما شروط الكلام إذا أردت أن تتكلم في بعض أمور حياتك اليومية؟
الدور الأول 1996 م
(إن الشرط الأول من شروط الكلام أن يكون القول لداع يدعو إليه : إما في اجتلاب نفع، أو دفع ضرر، والشرط الثاني : أن يأتي المتكلم بقوله في موضوعه ويتوخى به إصابة فرصته).
(أ) - ضع مرادف "يتوخى"، وجمع "موضع" في جملتين من تعبيرك.
(ب) - اذكر الشرطين الآخرين من شروط الكلام.
الشرطان الآخران من شروط الكلام هما :
- أن يقتصر من القول على قدر حاجته. - أن يتخير اللفظ الذي يتكلم به.
(ج) - علل لما يأتي :
-شغل الأدباء والشعراء مكانة كبرى في الحياة الاجتماعية والسياسية للأمة العربية.

الدور الأول 1998 م
(وقديما قال سقراط - لشاب كان يديم الصمت - "تكلم حتى أراك" وإلى هذا المعنى أيضا ذهب الإمام على - كرم الله وجهه - حيث قال : "تكلموا تُعرفوا، فإن المرء مخبوء تحت لسانه"...).
(أ) - ضع مرادف "مخبوء"، ومضاد "يديم" في جملتين من تعبيرك.
(ب) - "تكلموا تعرفوا" اشرح هذا القول.
(ج) - وضع حكماء العرب للكلام أربعة شروط. اذكرها.

الدور الثاني 2000 م

(وهكذا كان جمال الرجل - في رأى الرسول - وثيق الصلة بفصاحة لسانه، ورجاحة عقله، ولم يكن الصحابة بغافلين عن صلة اللغة بالفكر، فكانوا يعدون كلام المرء برهان أصله، وترجمان عقله، وإلى هذا المعنى ذهب الإمام (على) حين قال : "لسان العاقل وراء قلبه وقلب الأحمق وراء لسانه).
(أ) - تخير الصواب مما بين القوسين فيما يلي:
-معنى (وثيق) : (قوى - دائم - واضح)
- (رجاحة العقل) تعنى : (توسط التفكير - نموالتفكير - علو التفكير)
-جمع (أصل) : (أصائل - أصول - أصيلات)
(ب) - اشرح عبارة الإمام (علي)، وبين رأيك فيما تتضمنه.
(ج) - للكلام الجيد شروط عند حكماء العرب، اذكر هذه الشروط.


الدور الثاني 2001 م
( نزلت الحكمة على رءوس الروم، وألسن العرب، وقلوب الفرس، وأيدي الصين، وليس في وسع أحد أن يُنكر أن الحضارة العربية قد خلفت لنا فكرا، وعلما وفنا، ولكن أحداً لا يستطيع أن يجحد دور اللغة، والبيان، واللسان، والبلاغة في شتى مرافق الحضارة العربية).
(أ) - ضع كلا من مرادف (يجحد)، ومفرد (مرافق) في جملة من عندك :
(ب) - للغة العربية وآدابها دور في شتى مرافق الحضارة. بين ذلك.
(ج) - كان السياسي العربي - في معظم الأحيان - رجلا حكيما، اذكر من الموضوع ما يؤكد ذلك

الدور الأول 2003 م
( وقد كان من بين السمات الرئيسية للسياسي العربي أن يملك لسانه ، بحيث يعرف كيف يأتي الكلام في موضعه ؛ لأن تقديم ما يقتضى التأخير عجلة وخرق ، وتأخير ما يقتضى التقديم توان وعجز ، ومن هنا فإن السياسي العربي – في معظم الأحيان – كان رجلا حكيما )
(أ) - ( ضع كلا من مرادف " خرق " ومضاد " توان " في جملة تامة .
(ب) - ( وضع حكماء العرب شروطا للكلام ، فما هي ؟
(ج) - " قدس الإنسان العربي الكلمة وقدر دور اللسان في حياة الإنسان "
1- كيف قدس الإنسان العربي الكلمة ؟
2- برهن على تقدير الإنسان العربي لدور اللسان في الحياة .


الدور الأول 2006 م
( قال الرسول – صلى الله عليه وسلم – يوما لعمه العباس: يعجبني جمالك ، قال: وما جمال الرجل يا رسول الله ؟ قال: لسانه ، وهكذا كان جمال الرجل – في رأي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وثيق الصلة بفصاحة لسانه ، ورجاحة عقله ، ولم يكن الصحابة بغافلين عن صلة اللغة بالفكر ).
(أ) - تخير الإجابة الصواب لما يأتي مما بين الأقواس في ضوء فهمك الموضوع:
- " يعجبني جمالك " المقصود بها الجمال الشكلي - الجمال الخلقي - حسن الكلام وذكاء العقل - الكلام المزخرف )
- مضاد " الجمال " : ( العيب / القبح / الذم / القذف )
(ب) - قال أحد الحكماء: 1 - من حسن إدراك المرء تركه ما لا يعنيه.
2. إذا تكلمت بالكلمة ملكتني وإذا لم أتكلم بها ملكتها.
وقال آخر في حوار حينما سئل : متى أتكلم ؟ فقال : إذا اشتهيت الصمت ، ومتى أصمت ؟ فقال: إذا اشتهيت الكلام.
ما مدى التوافق بين ما قاله الحكماء ؟ وأي الأقوال أعجبك.
(ج) - وضح مواصفات السياسي الناجح أو رجل الدولة المرموق أو الحاكم الفطن.


نموذج 1
{ الكلام ترجمان يعبر عن مستودعات الضمائر ,ويخبر ب

_________________
خالص الشكر والتحية
أ / ي ح
avatar
يحيى حمدون
إدارة الموقــــــــــع
إدارة  الموقــــــــــع

عدد المساهمات : 156
تاريخ التسجيل : 16/05/2009
العمر : 54

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://alsadatalthanawia.ahlamoontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى